Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اعراض وعلاج مرض السل وكيفية الوقاية منة – علاج مرض السل

علاج مرض السل

يعتبر مرض السل من أكثر الأمراض عدوى في التاريخ، ويعرف أيضاً بإسم مرض الدرن، وهو من الأمراض الوبائية التي يتم إنتقالها من خلال الهواء، ويصيب الجهاز التنفسي مثل الإنفلونزا تماماً، ولكن أعراضه لا تظهر بشكل مباشر، فقد تستمر الأعراض لسنوات حتى تظهر وحينما تضعف مناعة الشخص المصاب يتحول المرض من خامل إلى نشط ويبدأ في تدمير الخلايا القريبة منه ويتلفها، وتظهر الأعراض من خلال إيجاد المصاب صعوبة في التنفس وسعال يرافقه دم .

وتنتشر العدوى من الشخص المصاب للسليم عن طريق التعرض للإتصال الجسدي المباشر معه أو من خلال الرذاذ لذلك كن حريصاُ على غسل اليدين جيداً بعد وجودك مع شخص مريض بالسل، وظهرت علاجات لهذا المرض كمذ القرن الماضي وتم إنتشار حملات لمكافحته ولكنه عاد للظهور مرة أخرى بعد حدوث طفرة به مقاومة للمضادات الحيوية ولم يصبح يمثل خطراً شديداً مثل ذي قبل بسبب إنتشار حملات التوعية وتطعيم الأطفال بلقاحات مضادة للعدوى.

أسباب الإصابة بمرض السل

يوجد عدد من الأسباب والتي تؤدي للإصابة بهذا المرض ومنها مايلي:
– وجود إصابة سابقة لدى الشخص بهذا المرض.
– الإصابة بعدوى بكتيرية.
– وجود نقص بالجهاز المناعي.
– الإصابة بالسكري أو أي مرض متعلق بالقلب.
– إستخدام أنواع معينة من الأدوية والتي تؤثر على مناعة الجسم.
– إدمان تناول المشروبات الكحولية.

أعراض الإصابة بمرض السل

لا تظهر أعراض مرض السل كما ذكرنا واضحه في البداية، ولكن يمكن عمل إجراءات وفحوصات مخبرية يخضع لها الشخص للإطمئنان على صحته والتأكد من مما إذا كان لديه المرض أم لا ومن أهم أعراض مرض السل مايلي:
– الشعور بإرتفاع في درجة حرارة الجسم.
– وجود ضيق في التنفس.
– التعرق في الليل.
– الشعور بالتعب والإرهاق المستمر.
– فقدان في الشهية بشكل ملحوظ.
– صعوبة في الهضم.
– السعال والذي يصاحبه خروج دم.
– ضعف عام بالجسم.
– الشعور بألم في منطقة الصدر أثناء التنفس.
– حدوث تضخم في الغدد الليمفاوية.
– ظهور إحتقان أو إحمرار في الصدر لبعض الحالات.
– تهيج في لون الجلد لدى بعض الحالات.
– إلتهاب في المفاصل.

مضاعفات الإصابة بمرض السل

يوجد عدد من المضاعفات الخطيرة التي يتسبب فيها مرض السل للمريض ومنها مايلي:

– الشعور بألم في المفاصل وبالعمود الفقري يؤدي فيما بعد لتلفها.
– الإصابة بإلتهاب السحايا وبعض الأورام بالدماغ.
– التأثير على وظيفة القلب ومنعه من عملية ضخ الدم بشكل سليم.

كيفية الوقاية من مرض السل

– الإبتعاد عن المصابين بهذا المرض.
– الإهتمام بنظافة الجسم الشخصية.
– أخذ اللقاح الخاص بالسل.
– عدم إستخدام أي أغراض خاصة بالمريض.

علاج مرض السل

يتم تشخيص مرض السل لدى المريض بواسطة الطبيب المعالج حتى يتمكن من تحديد العلاج المناسب له، ويتم الخضوع لعدة فحوصات مخبرية وتصوير كامل للرئتين، مع أخذ عينة من البلغم للتعرف على نوع البكتيريا التي تسببت في حدوث المرض، والطبيب هو الوحيد الذي يحدد الأدوية الخاصة بالمريض وإذا كان بحاجه إلى حقن مضادات للبكتيريا فيقوم البطيب بوصفها له للقضاء على المرض بشكل فعال، ولابد من عزل المريض لمدة تسعة أشهر حتى يشفى بصورة تامة، وتخصيص أدوات طعام معينة له، والإبتعاد عن الأطفال وكبار السن لأنهم معرضون للإصابة بالعدوى نظراً لمناعتهم الضعيفة.

لقاحات مرض السل

يتم إعطاء اللقاح الخاص بمرض السل للأطفال الذين يعيشون بالمناطق التي يتنشر فيها هذا المرض، وهو عبارة عن لقاح يعرف بإسم بس سي جي يساعد على حماية الجسم من إنتشار المرض به، ولكنه لا يقي تماماً من الإصابة الأوليه به، ووسائل الوقاية منه تساعد في علاجه سريعاً مع الإنتظام في تناول الدواء الذي يصفه الطبيب المعالج.