Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

بعض المعلومات عن مرض التوحد وما هي أسباب حدوثه

علاج مرض التوحد

التوحد هو نوع من الأمراض التي تصيب الأطفال خلال سن مبكرة جدا والتي تظهر في تطور مهاراته وسلوكه خاصة في الحياة الاجتماعية حيث أن الطفل الذي يصاب بالتوحد تظهر علية العديد من الأعراض الهامة والتي من بينها قلة التفاعل مع الآخرين كما أن تواصله مع الآخرين سوا لفظيا أو غير لفظيا يصبح قليل جدا ويلاحظ ذلك على الطفل .

أسباب مرض التوحد

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الطفل بمرض التوحد والتي من بينها ما يلي :
العوامل الجينية : حيث أن الدراسات قد أكدت على أن أشقاء الطفل الذي سبق له الإصابة بالتوحد لديهم أحتمالية كبري في الإصابة بذلك المرض فالعوامل الجينية تزيد من أحتمالية الإصابة بذلك المرض كما أن نسبة الإصابة بالنسبة للتوأم المتماثل أكبر بكثير من التوأم الغير متشابه .
عوامل بيولوجية : حيث أن العديد من الدراسات العلمية قد بينت أيضا على أن الطفل المصاب بالتوحد يعانون من التخلف العقلي أو الصرع وهي نسبة كبيرة من فئة الأطفال المصابين بالتوحد .
العامل المناعي : حيث أن العامل المناعي قد يكون سبب كبير في إصابة الطفل بمرض التوحد وهو لا يزال جنين في رحم الأم حيث يحدث تلف في النسيج العصبي مما يترتب علية حدوث التوحد .

أعراض مرض التوحد

يوجد عرضين هامين من الأعراض التي تظهر على الطفل المصاب بالتوحد أما أعراض جسدية أو الأعراض السلوكية .
الأعراض الجسدية :
من الممكن أن تلاحظ الم أو المحيطين بالطفل وجود بعض التشوهات التي تظهر على الطفل والتي منها تشوهات في الأذن .
كما من الممكن أن تلاحظ وجود تشوهات في بصمة الأصبع وهو العرض الأكثر ملاحظة .
الأعراض الاجتماعية والسلوكية لمرض التوحد :
من أهم الأعراض التي تظهر علي الطفل المصاب بالتوحد هي الأعراض التي تظهر في سلوك الطفل خاصة الأعراض الاجتماعية والتي من بينها :
الطفل لا يصبح متودد لدي الطفال في نفس سنه حيث أن الطفل يصبح أقل تفاعل اجتماعي مع الآخرين ولن يصبح مثل الأطفال الآخرين في التعامل .
عند وصول الطفل لعمر العامين أو ثلاثة أعوام يصبح للطفل العالم الخاص به ولن يسمح لأي منهم الدخول لذلك العامل من اجل التفاعل معه أو اللعب معه حتي بالألعاب الخاصة به .
كما أن الطفل لن يصبح قادرا على تمييز الأب والأم إلا بصعوبة عن باقي المحيطين من حوله خاصة في عمر متقدم وهذا الأمر يعد مقلق جدا لابد من عدم تجاهله من قبل الأبوين .
كما أن الطفل لن تصبح لدية قدرة كبيرة على كسب المزيد من الأصدقاء ويصبح عالمة لا يحتوي سوي على نفسه فقط .
لا يمتلك الطفل الذي يعاني من التوحد مهارة اللباقة ويصبح غير قادر على التعامل بلباقة مع الآخرين .
نظرا لكون الطفل المصاب بالتوحد غير قادر على الحديث مع الآخرين فأن اللغة الخاصة بهم تصبح غير منتظمة كما يعاني الأطفال من وجود قصور في التطور اللغوي لديهم .

علاج مريض التوحد

حتي الآن لا يوجد برنامج موحد لعلاج مريض التوحد حيث تختلف طريقة العلاج من طفل لآخر ومن الممكن أن يتم اعتماد البرنامج الخاص بعلاج الطفل داخل كل من البيت أو المدرسة ويتم العلاج بناء على القصور الذي يعاني منه الطفل أما من الناحية السلوكية أو من ناحية التطور اللغوي ومن الممكن أن يصف الطبيب المعالج العلاج من خلال العقاقير الطبية كما من الممكن ان يتم تخصيص نظام غذائي خاص بالطفل وحدة .